برلين في 21/12/2004

 

 الأخ الفاضل والعزيز السيد مسعود البارزاني المحترم/ رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني

 

 

تحية أخوية

تسلمنا بارتياح رسالتكم الودية الكريمة المعبرة عن روح الصداقة والأخوة المخلصة التي تجمع بين العرب والكرد وبقية القوميات في العراق والتي يفترض أن تستند إلى أسس المساواة الكاملة في المواطنة والاحترام المتبادل والاعتراف الكامل بالحقوق القومية العادلة والمشروعة للشعب الكردي من قبل الشعب العربي وحقه في تقرير مصيره بنفسه واحترام أرادته الحرة في اختيار الفيدرالية لكردستان العراق في إطار الجمهورية العراقية الفيدرالية الديمقراطية والتعددية.

 

يسعدنا ترحيبكم الحار بتأسيس التجمع العربي لنصرة الكرد الذي يجسد الرغبة في تحقيق التعاون الوثيق مع جميع الهيئات الديمقراطية العاملة في كردستان العراق لصالح القضية الكردية العادلة وقضية الديمقراطية في العراق.  

 

لقد عانى الشعب الكردي في كردستان العراق وعلى امتداد عقود كثيرة الكثير من سياسات الجور والتمييز والشوفينية المقيتة واغتصاب الحقوق المشروعة وشن الحملات العسكرية الظالمة والعدوانية من جانب الحكومات المركزية وبشكل خاص في عهد جمهورية الرعب الصدّامية المستبدة.

 

إلا أن سياسات القهر العنصري والتطهير العرقي والتعريب القسري والاستبداد والقتل والأنفال لم تفلح في كسر شوكة الشعب الكردي وقواه الديمقراطية وتطلعه الدائم والمشروع للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وحق تقرير المصير والعدالة الاجتماعية بل زادته إصراراً على خوض النضال الباسل والصبور في سبيل الوصول إلى أهدافه الوطنية والقومية.

 

أن التجمع العربي لنصرة الكرد يتمنى أن يتسنى له, وبجهد مشترك, من تحريك المزيد من الأوساط العربية الديمقراطية في العراق وفي الدول العربية نحو الاعتراف بحق الشعب الكردي في تقرير مصيره ودعم نضاله في سبيل تعزيز الفيدرالية وتكريسها في الدستور العراقي الديمقراطي الفيدرالي الدائم, وإزالة آثار سياسات التطهير العرقي والتعريب القسري في كركوك وخانقين وغيرهما والتصدي الناجح للإرهاب الدموي الذي تقوم به فلول البعث وقوى الإسلام السياسي المتطرفة والقوى القومية الشوفينية.

 

كما أن التجمع يتطلع في أن تصبح فيدرالية كردستان العراق مركز إشعاع ديمقراطي تعددي ونموذج يحتذى به لبقية أجزاء كردستان وللأمة الكردية وللعراق الديمقراطي.

 

نشد على أيديكم ونتمنى لكم وللشعب الكردي مع قرب حلول العام الجديد موفور الصحة والنجاح في تحقيق الأهداف المنشودة ومن أجل تعزيز الأخوة العربية الكردية ومع بقية القوميات في العراق الفيدرالي الديمقراطي الجديد.

 

مع خالص الود والاحترام

 

                                                                                                                       كاظم حبيب

                                       عن الهيئة المؤسسة وجميع الموقعين على بيان التجمع العربي لنصرة الكرد